Flag of Jordan

نبذة عن عمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن

لغة: Arabic | English

Speeches Shim

نبذة عن عمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن

قّق الأردن تقدماً مهماً في زيادة إمكانية الوصول إلى الخدمات ذات الجودة في مجالات المياه والتعليم والصحة. كذلك تتمتّع المملكة بقوى عاملة شابة، وبيئة تجارية نشطة، ومجتمع مدني متنامٍ، وقدرة متزايدة على الحوكمة الرشيدة. غير أنّ نسب البطالة في ارتفاع، لا سيّما بين النساء والشباب، كما أنّ النموّ السكّاني السريع وتدفّق اللاجئين من الأزمات الإقليمية يساهمان في إجهاد الموارد المحدودة في المملكة، مما يهدّد بعرقلة مسيرتها التنموية المستمرة.

تجمع الولايات المتحدة والأردن شراكة قائمة منذ أمد بعيد تهدف لدعم الاستقرار الاقتصادي، وترسيخ الحوكمة الديمقراطية، وتحسين مستوى الخدمات الأساسية المقدّمة، وتعزيز المساواة بين الجنسين. وستواصل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) التزامها بالعمل مع حكومة الأردن وشعبه لتعزيز الاستقرار والأمن الاقتصاديين في المملكة، ومساعدتها على التقدم نحو مستقبل مستقرّ اقتصادياً وقائم على الاعتماد على الذات.

عملنا

تسريع التنمية الاقتصادية

تعاني فئتا الشباب والنساء في الأردن من معدلات بطالة عالية على نحو غير متكافئ، فيما تواجه الشركات بيئة تنظيمية صعبة ترافقها محدودية الوصول إلى رأس المال والخدمات اللازمة للنمو. لذا، تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) مع الحكومة الأردنية لتعزيز بيئة مواتية لنمو القطاع الخاص في القطاعات التنافسية، وتطوير موارد الطاقة في الأردن وخفض تكاليف المرافق العامة، وتدريب القوى العاملة لتلبية احتياجات السوق، وتحسين الإدارة المالية العامة. وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، سنّت الحكومة الأردنية إصلاحات ساعدتها على التقدم 34 مرتبة في تصنيف ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2019، وهو ثاني أعلى معدّل للتحسّن على مستوى العالم، بالإضافة إلى تحسين حشد الموارد المحلية والذي أدّى إلى تحقيق 100 مليون دولار أمريكي من الإيرادات الضريبية الإضافية في عام 2019 وحده.

تعزيز المساءلة الديمقراطية

في عام 2011، أطلق جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم عملية إصلاح سياسي تهدف إلى زيادة مشاركة المواطنين في صنع القرار وضمان خضوع مؤسسات الحكم للمساءلة والشفافية. بدورها، تدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) الرؤية الملكية من خلال تعزيز قوة المؤسسات الحكومية وزيادة مشاركة المواطنين، إذ تعمل برامج الوكالة على تعزيز سيادة القانون، وترسيخ عملية انتخاب حرّة ونزيهة، وبناء قدرة النواب على أداء واجباتهم، وتحسين الخدمات البلدية المقدّمة. كذلك تدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منظمات المجتمع المدني للدفاع عن مصالح المواطنين، وتشجع مشاركة المواطنين في الحوكمة المحلية، وتعمل على زيادة سبل مشاركة الشباب في الحياة السياسية. وفي السنوات الأخيرة، ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في تأسيس وتمكين الهيئة المستقلة للانتخاب لمراقبة العملية الانتخابية، وقامت بتطوير خدمات إلكترونية للمواطنين لتمكينهم من الوصول إلى الخدمات الحكومية، إلى جانب تطوير القدرات الفنية والإدارية لأكثر من 950 من منظمات المجتمع المدني.

تحسين مستوى الخدمات الأساسية المقدّمة

أدى النمو السكاني والعدد الكبير من اللاجئين إلى إرهاق خدمات الصحة والمياه والتعليم في الأردن، إضافةً إلى الأعباء المترتّبة على جائحة كوفيد-19. ومن هنا، تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) بالشراكة مع الحكومة الأردنية في مجالات الصحة والمياه والتعليم من أجل توسعة وتطوير البنية التحتية، وبناء قدرات الموظفين في تقديم الخدمات، وتعزيز الرقابة المؤسسية والمشاركة المجتمعية. ويشمل دعم الوكالة تجديد وتحديث 349 مرفقاً صحياً منذ عام 2002، وإنشاء البنية التحتية للمياه والصرف الصحي مثل محطة الزارة ماعين لمعالجة المياه، التي توفر مياه الشرب لما يقدّر بنحو 1.7 مليون نسمة، وإنشاء وتوسيع وتجديد 377 مدرسة منذ عام 2007 بهدف توسيع نطاق الوصول المتكافئ إلى التعليم، بالإضافة إلى إنشاء 40 مركزاً للتعليم غير النظامي للأطفال والشباب المنقطعين عن المدرسة.

تعزيز المساواة بين الجنسين

تشير الإحصاءات إلى أن أقلّ من خُمس النساء في الأردن يشاركن ضمن القوى العاملة، ولا تزال المشاركة السياسية للمرأة محدودة، كما لا تزال ظاهرة العنف ضد المرأة قائمة. لذا تسعى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) في جميع ما تقوم به إلى زيادة الوعي بقضايا النوع الاجتماعي، وتعزيز الخدمات الداعمة الموجّهة للمرأة، ودعم العمل المجتمعي الهادف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين. وفي هذا الصدد، دعمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية  الحكومة الأردنية في تبنّي وتنفيذ نظام العمل المرن لتشجيع المشاركة الاقتصادية للمرأة، وساعدت وزارة الصحة على إطلاق أول نظام وطني للرصد والاستجابة لوفيات الأمهات في المملكة، مما يجعل الأردن أحد البلدان القليلة ذات الدخل المتوسط التي لديها بيانات موثوقة ومحدّثة عن وفيات الأمهات، كما أنها قدمت التدريب على قيادة الحملات لعدد من المرشَّحات، مما ساهم في فوز أكبر عدد من النساء بمقاعد في الانتخابات البرلمانية لعام 2016 والمحلية لعام 2017.

Last updated: January 04, 2021

Share This Page