Flag of Jordan

لمحة عن الوكالة الأمریكیة للتنمیة الدولیة في الأردن

Language: Arabic | English

لمحة عن الوكالة الأمریكیة للتنمیة الدولیة في الأردن
 

EDUCATION AND YOUTH

 

تعمل الولايات المتحدة الأمريكية والأردن كشركاء في التنمية منذ عام 1957. واليوم تشمل الإستراتيجية التنموية للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية برامج في مجالات التعليم، والمياه، والتنمية الاقتصادية والطاقة، والديمقراطية والحوكمة، والصحة، والمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة. وتدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أيضا جهود الأردن في مواجهة التحديات المتنامية الناجمة عن التدفق المستمر للاجئين، للإبقاء على بناء  مرونته لدعم الاستقرار الوطني. 

عملنا

الدیمقراطیة والحوكمة

تهدف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى تعزيز المساءلة في الأردن من خلال تحسين المؤسسات الديمقراطية والمشاركة المدنية. كما وتدعم برامج الوكالة الأمريكية المجتمع المدني، وتعزز حقوق الإنسان من خلال الإصلاحات الديمقراطية، وتقوية ممثلي الأحزاب المحلية ودعم انتخابات حرة و نزيهة، وتعزيز المرونة المجتمعية. وتساند الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أيضا الحكم المحلي واللامركزية، وسيادة القانون، والشفافية. إن إدراج المرأة، والشباب، وذوي الإعاقات، واللاجئين في كافة البرامج يشكل أولوية لتحسين العمليات الديمقراطية، وتقديم الخدمة، والتماسك الاجتماعي، خصوصا في المجتمعات التي تستضيف اللاجئين السوريين. ومن بين شركاء الوكالة الأمريكية المؤسسات الديمقراطية الوطنية والحكومات الإقليمية، والحكومات البلدية، والجهات الفاعلة في المجتمع المدني. وحتى الآن، قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أكثر من مئة  منحة لمنظمات المجتمع المدني وما يتجاوز 150 منحة للمجتمعات التي تستضيف اللاجئين السوريين، ودربت أكثر من 10,000 من الشباب للمشاركة في الانتخابات الوطينة، وطورت إستراتيجيات  لتحسين سيادة القانون والمساءلة العامة.  

النمو الاقتصادي والطاقة

تحفّز برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية النمو الاقتصادي من خلال تطوير بيئة داعمة  للأعمال، وزيادة القدرة التنافسية، وربط العمالة الماهرة بالتوظيف، ومساعدة الفئات الأقل حظا من السكان. منذ عام ٢٠٠٦، ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على اجتذاب ما يعادل 1 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات الجديدة إلى الأردن، وخلق عشرات الآلاف من فرص العمل. كما ساعدت جهود الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على تحفيز النمو في مجالات السياحة والخدمات الطبية وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وساعدت على خلق صناعة التمويل الأصغر بمحفظة تعادل ١٨٧ مليون دولار أمريكي وتخدم أكثر من ٣٠٠٫٠٠٠ شخص. وخلال الفترة ما بين 2015-2017 ، ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الحكومة الأردنية في الحصول على 3.75 مليار دولار أمريكي من خلال ضمان التمويل بأسعار معقولة من أسواق رأس المال العالمية. تدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تحسين الإدارة المالية الحكومية من خلال تنفيذ نظام إدارة المعلومات المالية الموحد للحكومة الأردنية وتحسين أداء الإيرادات وإدارة الضرائب.   

وتساعد الوكالة  أيضا على تطوير استراتيجيات لخفض نفقات الطاقة، وتشجيع الاستثمار العام والخاص في مجال تكنولوجيا الطاقة النظيفة، وإنشاء سوق جديد لشركات ومقدمي خدمات الطاقة في الأردن. كما وتساعد الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الحكومة الأردنية على زيادة كفاءة الطاقة وتنويع قاعدة مواردها، وذلك بإدراج مصادر الطاقة المتجددة بما في ذلك الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
السكان وصحة الأسرة
يشكل  تدفق اللاجئين السوريين ضغطا هائلا على النظام الصحي في المملكة، حيث  يفوق  الطلب على الخدمات الصحية  القدرة على تقديم الرعاية, وتكافح عيادات وزارة الصحة ومستشفياتها من أجل تقديم الخدمات الأساسية. تدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من أجل: 1) زيادة الحصول على خدمات صحة الأمومة والطفولة، والخداج، والصحة الإنجابية وتحسين نوعيتها، خصوصا في المجتمعات التي تأثرت بأزمة اللاجئين السوريين 2) تقوية مرونة العناصر الحساسة المكونة لنظام الخدمة الصحية في الأردن، بما في ذلك القوى العاملة الصحية، وتمويل الرعاية الصحية، والسيطرة في قطاع الصحة، من أجل تعزيز الاستقرار والاستجابة الأفضل للضغوطات 3) بناء وتجديد مرافق وزارة الصحة الرئيسية في كافة أرجاء الأردن, لزيادة قدرته  على تقديم الخدمات الصحية الأساسية .  

التعلیم والشباب

تدعم برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الحكومة الأردنية من أجل إصلاح النظام التعليمي من خلال تعزيز قدرات المعلمين والإداريين وبناء المدارس وتجديد الغرف الصفية لتسهيل التعليم الذي يركز على الطفل. وتعمل الوكالة الأمريكية مع الحكومة الأردنية على تقوية مهارات القراءة والحساب لدى الأطفال في الصفوف المدرسية المبكرة القليلة، في داخل غرفة الصف وفي بيئة الطفل المجتمعية، إضافة إلى تقديم التدريب الاجتماعي والنفسي إلى المعلمين. ومنذ عام 2006، قامت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ببناء 28 مدرسة جديدة، وتوسيع 97 مدرسة قائمة، وتجديد 609 غرفة صفية في رياض للأطفال. وتوصل الأردن إلى أنه نتيجة لتدفق اللاجئين والزيادة السكانية، فإن البلاد بحاجة إلى 5000 غرفة صفية إضافية خلال السنوات الأربع القادمة. ولدعم هذا المجهود، فإن الوكالة الأمريكية ستبني 2000 من هذه الغرف الصفية، وذلك باستثمار $ 230 مليون لبناء 25 مدرسة جديدة، وتوسعة 120 مدرسة، وتجديد 132 مدرسة أخرى.

الموارد المائیة والبیئة

يعد الأردن واحد من أكثر البلدان شحاً بالمياه على مستوى العالم. ويفوق الطلب على المياه مصادر المياه العذبة المتجددة في الأردن. ورفع تدفق اللاجئين الطلب الحاد على المياه في البلاد بنسبة 20% ، وفي المحافظات الشمالية بنسبة 40%، كما وزاد من الضغط على البنية التحتية للمياه ومعالجة مياه الصرف الصحي. ولتلبية هذه الحاجات المتزايدة، فإن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تقوم بتقوية البنية التحتية للمياه ومياه الصرف الصحي، وتحسين إدارة قطاع المياه، وحماية الموارد الطبيعية وزيادة مصادر إمداد المياه والمحافظة عليها. ومنذ عام 2000 فقط، قدمت الوكالة الأمريكية أكثر من $700 مليون إلى قطاع المياه في الأردن، موزعة كما يلي: بناء محطة تنقية مياه الصرف الصحي في السمرا، ومحطة تحلية الزاره ماعين، ومشاريع مياه مجتمعية  في اثنتي عشرة محافظة، وتحسينات رئيسية على شبكة أنابيب المياه في مدينة عمان، وإنشاء شركة مياه العقبة، إضافة إلى أعمال تجديد البنية التحتية للمياه في  شمال الأردن.

المساواة بین الجنسین وتمكین المرأة

تعزيز مساواة النوع الاجتماعي وتمكين المرأة يشكلان أولوية لدى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. وتشترك الوكالة الأمريكية مع الحكومة الأردنية, والمانحين  ومنظمات  المجتمع المدني في التشجيع على تغيير الممارسات والمبادئ الاجتماعية القائمة على التمييز ضد النوع الاجتماعي، وتعزيز التأييد وسياسة الإصلاح فيما يتصل بقضايا النوع الاجتماعي، وتوسيع الحصول على الخدمات التي تتمحور حول النوع الاجتماعي ، وتشجيع مشاركة المرأة في المجالات السياسية والاقتصادية.

Last updated: July 30, 2018

Share This Page