الديمقراطية والحوكمة

Language: Arabic | English
OMEP DG Arabic
تقوم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي بدعم رفع مستوى الإدارة المالية العامة لدى المسئولين الحكوميين بالمنطقة مثل تدريب المسئولين المصرفيين على متطلبات السيولة المصرفية. صورة: مكتب برامج الشرق الأوسط.

تعتبر الحوكمة التي تتسم بالشفافية والمحاسبة عاملاً هاما في نجاح عملية التحول نحو الديمقراطية التي تشهدها حاليا منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي ظل استمرار الصحوة العربية، تظل الدول مُقيَّدة بسبب القوانين والممارسات القائمة التي تعيق عمل منظمات المجتمع المدني، إلى جانب عدم كفاية التدريب والمعايير في مجال الإعلام وعدم كفاية فرص التعلم بالنسبة لموظفي الحكومة والمسئولين المنتخبين، وتهميش المرأة والشباب وجماعات أخرى في الحكومة. ويستجيب مكتب برامج الشرق الأوسط من خلال دعم جهود إإقليمية لدعم الشفافية في عملية اتخاذ القرار وتقليل الفساد في القطاع العام وزيادة فاعلية الإدارة المالية العامة وإدارة الموارد الطبيعية مثل المياه.

ولدعم الديمقراطية والتعددية والحوكمة التي تستجيب لاحتياجات المواطنين، تعمل البرامج الإقليمية للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساندة المطالب الخاصة بالحوكمة بالعمل مع المجتمع المدني، كما تعمل على تنمية قدرات المسئولين الحكوميين وممثلي الشعب المنتخبين لتلبية تلك المطالب. فلدى المكتب شركاء من منظمات المجتمع المدني والإعلاميين والمؤسسات والقطاع الخاص والمؤسسات الحكومية المضيفة وأعضاء المجالس النيابية والجهات المانحة متعددة الأطراف.

وتتمتع مبادرات مكتب برامج الشرق الأوسط بمنهج استراتيجي طويل المدى يسعى لدعم الشبكات الإقليمية ونشر الدروس المستفادة، وتقوية المنظمات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، وتعمل برامجنا مع الجهات المانحة الأخرى والمنظمات الإقليمية لتحسين الإدارة المالية العامة وقدرات المراجعة. كما يدعم المكتب عملية  تكوين إعلام يتسم بالمهنية لضمان وصول المعلومات اللازمة للمواطنين حول فعالية المؤسسات الحكومية والمسئولين الحكوميين وضمان حصولهم على الوسيلة التي يستطيعون من خلالها التأثير في السياسات العامة، وتستجيب مساعدتنا إلى الاحتياجات التي تم التعبير عنها في كافة أنحاء المنطقة. وكذلك نعمل على إقامة شراكات مباشرة مع الأفراد – بما فيهم النساء والشباب – لضمان التعرف على أرائهم ووجهات نظرهم.

تتضمن النتائج  التي استطاعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تحقيقها في المنطقة ما يلي:

  • تقوم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتدريب مئات المدونين والنشطاء الصحفيين في المنطقة  فى مجال الصحافة الرقمية ، ويتم تقديم هذا التدريب على الانترنت ومن خلال مدربين بما يساعد على دعم الشفافية والمساءلة في كافة أنحاء المنطقة. ويتلقى بعض المشاركين في البرامج تمويل أساسي للمشروعات الصحفية المتميزة، كما يسافر المبتكرون المتميزون في جولات دراسية إلى الولايات المتحدة الأمريكية للتفاعل مع نظرائهم الأمريكيين وبالمؤسسات الإعلامية الأمريكية. وتناولت مشروعات المتدربين العديد من الموضوعات الهامة مثل الفساد في المدارس وسوء معاملة المسجونين وتأثير التحرش الجنسي على النساء في مجال العمل.
  • يوجد في كل دول الشرق الأوسط قوانين مُكبلة ومُقيدة للحريات تقلل من آثار وفاعلية المجتمع المدني، ولهذا فقد دعمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إجراء عملية مراجعة شاملة للأطر القانونية في العديد من الدول والتي تتناول حرية تكوين الجمعيات. ونتيجة لأنشطة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية يتم حاليا تعديل أو إعادة صياغة قوانين تمكينية في العراق واليمن والمغرب ومصر.
  • قامت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بإنتاج مسلسل "الجامعة" وهو دراما تليفزيونية إقليمية تركز على القضايا التي تهم الشباب، والذي  شاهده ما يقرب  من 10 مليون مشاهد تقريبا إلى الآن. ويتناول المسلسل حياة مجموعة من الأصدقاء الذين ينتمون إلى بيئات مختلفة أثناء تعرضهم لضغوط الحياة المختلفة والضغوط التي يواجهونها في الجامعة، وتتمثل الرسالة الأساسية للمسلسل في تشجيع التسامح ودعم التفكير النقدي وتعزيز قيم النجاح في مجتمع يتميز بالعولمة.
  • كما ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إنشاء شبكات من النشطاء من الطلاب في المغرب ومصر والضفة الغربية/غزة واليمن وهي شبكات تساعد على إلقاء الضوء من جانب المواطنين على حالات الفساد في كل دولة وتحشد منظمات المجتمع المدني وقادة الشباب والإعلاميين للمشاركة في محاربة الفساد وزيادة فاعلية أنشطة التوعية. وقد ساعدت مشاركة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على إدراج عملية الحصول على المعلومات كأداة أساسية لمنع الفساد والكشف عنه ومكافحته في الدستور الجديد في المغرب.
  • وتعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالتعاون من صندوق النقد الدولي في كافة دول المنطقة لبناء مهارات أكثر من 200  من كبار المسئولين الحكوميين حول موضوعات متعلقة بإدارة المالية العامة. ولعب البرنامج دوراً هاماً في تبني عملية تبادل الخبرات بين المسئولين بالمنطقة وإقرار تشريعات تمكينية في كافة أنحاء المنطقة حول قضايا تتضمن اللوائح المصرفية والالتزام بالضرائب. وفي مصر، على سبيل المثال، أدت مساعدتنا إلى زيادة في عائدات الضرائب بمقدار خمسة أضعاف. 

Last updated: March 24, 2014

Share This Page

@USAIDMiddleEast